القمة السورية اللبنانية السعودية: تعزيز الوحدة الوطنية اللبنانية ودرء الأخطار الخارجية.. مواجهة ما يحاك للمنطقة العربية من مؤامرات لإرباكه

 الرئيسية أخبار الوزارة 

 عقدت قمة ثلاثي
 

وصدر في ختام القمة الثلاثية بيان مشترك جاء فيه:

عقد السيد الرئيس بشار الأسد والرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان وخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود لقاء قمة في القصر الجمهوري في بعبدا يوم الجمعة الواقع في30-7-2010.

وأجرى القادة مباحثات تناولت سبل تعزيز الوفاق الوطني والاستقرار الداخلي في لبنان وتحسين فرص النمو الاقتصادي والاجتماعي.

ونوه القادة بالتطورات الإيجابية التي حصلت على الساحة اللبنانية منذ اتفاق الدوحة وأكدوا على استمرار نهج التهدئة والحوار وتعزيز الوحدة الوطنية ودرء الأخطار الخارجية .

وأعلنوا عن تضامنهم مع لبنان في مواجهة تهديدات إسرائيل وخروقاتها اليومية لسيادته واستقلاله وسعيها لزعزعة استقراره.

وأكد القادة على أهمية الاستمرار بدعم اتفاق الدوحة واستكمال تنفيذ اتفاق الطائف ومواصلة عمل هيئة الحوار الوطني والالتزام بعدم اللجوء إلى العنف وتغليب مصلحة لبنان العليا على أي مصلحة فئوية والاحتكام إلى الشرعية والمؤسسات الدستورية والى حكومة الوحدة الوطنية لحل الخلافات.

وأكد الرئيس الأسد والملك عبد الله استمرار دعمهما للبنان ورئيسه لما هو في مصلحة اللبنانيين.

واستعرض القادة تطور الأوضاع على الصعيد الإقليمي وأكدوا على ضرورة التضامن والوقوف صفاً واحداً لرفع التحديات التي تواجهها الدول العربية وعلى رأسها التحدي الإسرائيلي الذي يتمثل باستمرار الاحتلال للأراضي العربية والممارسات التعسفية والإجرامية ضد الشعب الفلسطيني وحصار غزة والسعي المدان لتهويد مدينة القدس وكذلك مواجهة ما يحاك للمنطقة العربية من دسائس ومؤامرات لإرباكها بالفتن الطائفية والمذهبية والتي لن تكون أي دولة عربية بمنأى عن تداعياتها وهي التي تميز تاريخها بروح العيش المشترك.

وأكدوا في هذا المجال ضرورة السعي بصورة حثيثة لإقامة سلام عادل وشامل في الشرق الأوسط على قاعدة قرارات الشرعية الدولية ومرجعية مدريد والمبادرة العربية للسلام في جميع مندرجاتها.

وتبادل الرئيس الأسد والرئيس اللبناني منح الأوسمة حيث منح الرئيس سليمان الرئيس الأسد وسام الأرز الوطني القلادة الكبرى وهو أرفع وسام يمنح لرؤساء الدول في لبنان.

كما منح الرئيس الأسد الرئيس سليمان وسام أمية الوطني ذا الوشاح الأكبر وهو أرفع وسام يمنح لرؤساء الدول.

وانضم إلى الاجتماع في وقت لاحق من الجانب السوري وزير الخارجية وليد المعلم والدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية.

ومن الجانب اللبناني رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ووزير الخارجية علي الشامي.

ومن الجانب السعودي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية والأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود رئيس الاستخبارات العامة.

وأقام الرئيس سليمان مأدبة غداء على شرف الرئيس الأسد والملك عبد الله حضرها أعضاء الوفدين الرسميين المرافقين للرئيس الأسد وخادم الحرمين الشريفين ومن الجانب اللبناني رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء والوزراء ورؤساء الكتل البرلمانية في مجلس النواب اللبناني وأعضاء مجلس النواب اللبناني.

وكان الرئيس الأسد بدأ وخادم الحرمين الشريفين زيارة إلى لبنان وكان الرئيس اللبناني في مقدمة مستقبليهما في مطار بيروت
كما كان في الاستقبال رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين اللبنانيين والسفراء العرب المعتمدين في بيروت والأمين العام للمجلس الأعلى السوري اللبناني والسفير السوري لدى بيروت وعدد من أعضاء مجلس النواب اللبناني

 

2010-07-31 

 

 

 

 

أخبار الوزارة


إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع وزارة الداخلية السورية الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها
عدد المشاهدات: 3211



الاستعلامات






استطلاع الرأي

 لايوجد حالياً عمليات استبيان للرأي

الاستفتاءات

منبر المواطن